شاركت دولة فلسطين في فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ55 المقام تحت شعار: "نصنع المعرفة..نصون الكلمة"، حيث تستمر فعالياته حتى السادس من شهر شباط/فبراير المقبل بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية.

وافتتح المعرض، رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، ووزيرة الثقافة نيفين الكيلاني، بحضور المستشار الثقافي لسفارة دولة فلسطين بالقاهرة ناجي الناجي، ومسؤول الإعلام بقسم الشؤون الثقافية سلسبيل بسيسو.

وخلال زيارته للجناح الرسمي لدولة فلسطين في المعرض، ثمّن مدبولي المشاركة الفلسطينية وخصوصيتها في هذا التوقيت العصيب.

وأهدى المستشار الثقافي للسفارة، رئيس الوزراء المصري، درعا تذكاريا من التراث الفلسطيني.

وأكد المستشار الناجي، أن مشاركة فلسطين هذا العام تهدف إلى تسليط الضوء على شهداء فلسطين كافة، وإفراد مساحات من جناح فلسطين لعرض صور الشهداء الأطفال، وذلك بهدف التأكيد على أن وراء كل شهيد فلسطيني قصة حياة، وأننا لسنا مجرد أرقام.

وأشار الناجي، إلى أن جناح دولة فلسطين يشتمل على إصدارات أدبية وتاريخية، ومجموعات كتب تسلط الضوء على قضايا القدس واللاجئين والجغرافيا السياسية ومختلف الفنون الفلكلورية والتراثية الفلسطينية.

وأضاف أن الجناح حرص على إبراز خسائر القطاع الثقافي الفلسطيني وأضراره، سواء المراكز والمباني والمدارس والجامعات والمؤسسات الثقافية، أو اغتيال رموز الثقافة والإبداع من الكتاب والفنانين والمثقفين الفلسطينيين، إذ جرى توزيع تقرير وزارة الثقافة عن أضرار القطاع الثقافي خلال العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

وتابع أن جناح فلسطين ينظم برنامجا تفاعليا ثقافيا يوميا بعنوان: "لفلسطين نكتب" يستهدف فيه عقد لقاء تفاعلي مع كل من كتب عن فلسطين من المشاركين في معرض القاهرة للكتاب للتفاعل مع جمهور المعرض.

وحرصت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة على المشاركة في عقد الندوات الثقافية والفكرية في إطار البرامج الثقافية المنعقدة بالمعرض، وذلك بعدة ندوات تناقش وضع فلسطين الراهن، أهمها: ندوة حول تاريخ القضية الفلسطينية، وندوة حول الإعلام، بالإضافة إلى عرض نصوص من زمن الحرب، كتبها كتاب وأدباء في قطاع غزة خلال العدوان المتواصل.