"لن ننسى سنعود"، ستة وسبعون عامًا مضت وحلم العودة لا يزال نُصّبَ أعيننا.