بيان صادر عن قيادة حركة "فتح" في الساحة اللبنانية

 إنَّ قيادة حركة "فتح" في لبنان تابعت تداعيات العملية الجوية العسكرية الإسرائيلية، التي نفَّذتها طائرتا استطلاع، لضرب أهداف مرصودة في منطقة معوّض في الضاحية الجنوبيّة لمدينة بيروت، وهي المنطقة المأهولة بالسكان. وأفادت المصادر العسكرية أنَّ طائرة الاستطلاع الأولى سقطت بينما كانت تحلِّق لضرب أهداف محدّدة. وسقوط الطائرة المسيَّرة أدى إلى الاستنفار العسكري من مختلف الأطراف، وكانت المفاجأة أنَّ طائرة مسيَّرة أخرى، سقطت في نفس مكان الأولى لتدميرها وتدمير ما فيها من تجهيزات أو من أجهزة هدفها رصد وتسجيل ما يتوفَّر من المعلومات.

إنَّ التعاطي المدروس من قِبَلِ قيادة الجيش، ومن قِبَل كافة الأطراف الحزبية التي تتابع التحرُّكات الإسرائيلية فوق لبنان، وعبر أجوائه، مع هذا الحدث بالطريقة المناسبة وضعت هذه العملية الإجرامية في دائرة حجمها المطلوب، وهي تتعامل مع العدو الإسرائيلي، بشكل موضوعي ومناسب ورادع، وتأخذ الاحتياطات المطلوبة كافّةً، وتدرس نتائج العملية ميدانيًّا لأخذ الاحتياطات .
إنَّ قيادة حركة "فتح" في لبنان تستنكر هذه العملية العسكرية العدوانية على لبنان، وعلى الضاحية المكتظّة بالأهالي، ونحنُ نرفض أيَّ استهداف للجيش اللبناني، أو للقوى وأحزاب المقاومة، وقبل كلِّ شيء استهداف الشعب اللبناني الذي يُعلن أنّه سيواصل مقاومته للاحتلال الإسرائيلي حتى تحرير آخر مترٍ مربّع من أرضه الجغرافية، وإزالة الاحتلال.

إنَّ هذه الجريمة التي تمَّت فجر 25-8-2019، هي جزءٌ لا يتجزَّأ من الإرهاب الصهيوني المتجسِّد اليوم في مشروع صفقة القرن، والذي أوغل في كلِّ أشكال الإجرام في الأراضي الفلسطينية سواء تدمير البيوت، وتهجير الأهالي، والعدوان على المقدَّسات، والإعدامات الميدانية، أو اعتقال وتعذيب الأطفال.

إنَّ الجريمة التي وقعت على لبنان فجر اليوم الأحد هي استكمال لما يخطِّط له العدوان الإسرائيلي في الأراضي العربية عامّةً. وما حصل يفرض على شعبنا اللبناني والفلسطيني الوقوف صفًّا واحدًا بوجه أيِّ عدوان، لأنَّ قضيتنا مع الاحتلال والعدوان المتواصل واحدة.
نحنُ نتطلَّع كحركة "فتح" وكفلسطينيين في لبنان، إلى تجسيد العلاقات الأخوية والقومية ضدَّ العدوان الصهيوني، فنحنُ اليوم على المحك، والشعب الفلسطيني شريكٌ في الدفاع عن لبنان وعن فلسطين، لأنَّ كِلينا في عين العاصفة، واستهدافنا العلني يجب أن يحملنا على تسوية كافة القضايا الثُّنائية الوطنية والقومية حتى نواصل مسيرة التحدّي صفًّا واحدًا، وفي خندق واحد.


 المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
 والحُرّيّة لأسرانا البواسل
 والشفاء لجرحانا
 وإنَّها لثورةٌ حتى النّصر


قيادة حركة "فتح" - الساحة اللبنانية/ الإعلام
25-8-2019