يجتمع المجلس الوزاري المصغّر لمتابعة شؤون كورونا ("كابينيت كورونا")، عند الواحدة من ظهر اليوم، الإثنين، بعد انفضاض اجتماع الأمس دون قرارات بسبب خلافات بين الوزراء حول حجم التقييدات الجديدة المحتملة وتأثيرها على الاقتصاد.

 

والمواضيع التي من المفترض أن يناقشها "كابينيت كورونا"، وفق ما أعلن وزير الصحّة الإسرائيليّ، يولي إدلشتاين، أمس، الأحد:

 

فرض قيود على عدد المشاركين في المناسبات الدينية

فرض قيود على عدد المتواجدين في دور العبادة

تشديد القيود على تجمهر المواطنين (تقليص العدد)

قرار يتيح إجراء الامتحانات عن بعد في المؤسسات الأكاديمية

زيادة عدد العاملين عن بعد في مؤسسات القطاع العام

توصية القطاع الخاص بالسماح لأكبر عدد من الموظفين بالعمل عن بعد

ومن بين التقييدات التي تطالب بها وزارة الصحّة: إعادة العمل بتقسيم الطلاب إلى مجموعات من 15 طالبًا، بالإضافة إلى إجراء كافة امتحانات الجامعات عن بعد، وألا يزيد عدد المشاركين في الفعاليات الثقافية عن 19 شخصًا وفي الأعراس عن 50 شخصًا.

 

وعارضت وزراء التعليم والداخلية والسياحة هذه المطالب.

 

في السّياق، بيّنت المعطيات الأخيرة ارتفاع عدد أفراد الطواقم الطبيّة المصابين بالفيروس مقارنةً بـ"الموجة الأولى"، ففي منتصف حزيران/يونيو كان عدد أفراد الطاقم الطبي المصابين هو 75 شخصًا، بينما وصل يوم السبت إلى 151، كما أدخِل 1213 عضوًا في الطاقم الطبي للعزل، بعدما كان عدد الخاضعين للعزل أقلّ من 400 شخص بداية حزيران/يونيو